چايسون كوجر.. صاحب أول أطراف اصطناعية تعمل بواسطة الآيفون

ilimb-1024x822

لنعود إلى عام 2008، كان من سوء حظ چايسون كوجر أنه تعرض لحادث صعق كهربائي بقوة 7200 فولت، آدي به في نهاية الأمر إلى بتر يديه، وبعد خمس سنوات من تعرضه للحادث، كان من حُسن حظه – السعيد – أنه حصل على زوج جديد من الأيدي الاصطناعية التي يتم التحكم بها من خلال تطبيق على الآيفون!

 

تطبيق آيلِم i-Limb، تم تطويره من قِبَل شركة تاتش بيونيكس Touch Bionics، قدَّم مطوروه ايدي اصطناعية بها خمسة أصابع تعمل بالطاقة وبشكلٍ مستقل، بما في ذلك تحريك اصبع الابهام بصورة طبيعية للغاية، وهي ذكية بما يكفي للقيام بالتقاط الاشياء مثل الأكواب أو الأدوات، ولكن ذلك لن يتم إلا من خلال استخدام التطبيق المرتبط بها على الآيفون، وبإمكان كوجر استخدام أكثر من 24 نمط آخر للأنشطة الأكثر تعقيداً.

 

لا يمكنني القول بأن تلك الأيدي الاصطناعية تبدو طبيعية تماماً، لكن – بحسب ما ستشاهدونه في المقطع القادم – بدا لي أن كوجر مستمتعاً بذلك.

http://www.youtube.com/watch?v=bCyaaga8MqA

 

Advertisements

Arabia IO: تجربة قاعدة 20×20×20

 

Arabia-IO

نعمة العين والبصر هي أحد أغلى ما أنعم الله تعالى به على الإنسان، وخلال العمل الطويل والتركيز الشديد عند استخدام الكمبيوتر، ربما نتعرَّض لمحنة شديدة من أعراض مَرَضِيَّة مُقلقة.

عبد الرحمن أحمد – مهندس كمبيوتر ومطوّر- هو أحد أعضاء مجتمع Arabia IO عانى منذ فترة من الصداع والدوار كُلَّما أراد أن يستأنف عمله على الجهاز، الأمر الذي أدَّى به للذهاب إلى الطبيب؛ ظنَّاً منه أن السبب يكمن في شاشة الكمبيوتر، وأن بصره ضعُف.

لكن يبدو أن الطب كان له رأياً آخر في هذه المسألة، التي جعلت عبد الرحمن يتعلَّم من الطبيب قاعدة 20×20×20 وذكرها في نقاش تفاعلي رائع على المجتمع. يمكنكم معرفة بقية أحداث القصة والاستمتاع سواء بما سيرويه عبد الرحمن أو التعليقات المُفيدة من بقيَّة أعضاء المجتمع عبر هذا الرابط.

تقنية النانو في المملكة العربية السعودية

النانو والمملكة العربية السعودية
لقد أدركت المملكة العربية السعودية أهمية هذه التقنية وتطبيقاتها المستقبلية ، وكان هذا واضحاً من اهتمام خادم الحرمين الشريفين شخصياً ، وتبرعه من ماله الخاص ، وإنشاء معاهد متخصصة فى تقنية النانو ، واستقطاب الكوادر العلمية المتميزة فى هذا المجال ، وإبرام العديد من الاتفاقيات المشتركة مع المعاهد العالمية المتخصصة في تقنية النانو. والمتتبع لأنشطة معهد الملك عبد الله لتقنية النانو سيرى أن هناك بحوثاً عملية تطبيقية قد أجريت باسم المعهد، وهذا يبشر بأن المملكة في المستقبل القريب ستكون لها الريادة في هذا المجال بما لديها من إمكانات مادية وبشرية.

 

تقنية النانو (Nanotechnology)

 قد يَعرفها البعض وقد يجهلها البعض الآخر، وقد يخاف منها آخرون. و قد ظهرت مفاهيم مختلفة لتعريف تقنية النانو، فهناك من يصف النانو بأنها التقنية القادرة على تحقيق درجات عالية من الدقة في وظائف وأحجام وأشكال المواد ومكوناتها

 وهذه التقنية الواعدة تبشر بقفزة هائلة في جميع فروع العلم , ويرى المتفائلون أنها ستلقي بظلالها على كافة مجالات الطب الحديث و الاقتصاد العالمي و العلاقات الدولية وحتى الحياة اليومية للفرد العادي

النانو